Blog

أضرار وسائل التواصل الإجتماعي‎

أضرار وسائل التواصل الإجتماعي‎

لأن أي شيء في هذه الحياة له أضرار و منافع , فقد أصبحنا نرى أن أضرار وسائل التواصل الإجتماع في السنوات الأخيرة

بدأت تتفاقم بنسبة كبيرة في مجتمعنا , فلقد أصبحنا نرى أن كثرت أضرار وسائل التواصل الإجتماعي أصبحت تغطي على فوائده ,

حيث أصبح البعض منا مدمنا هذه الوسائل ربما في تنزيل صور أو قصص يومية ما يسمى ب (سطوري ) وفيديوهات قصير ،

لكي يجعلنا هذا ننحصر فيمقارنات مع بعضنا البعض ويتسبب هذا في إحباطنا على الأغلب ,

أما بالنسبت لمساهمت وسائل التواصل الإجتماعي في إنتشار الأخبر الزائفة فحدث و لاحرج حيت أصبحنا نرى تحريفات

حتى للحقائق التي نعلم بوجودها , فما الذي جعل منا مدمنين لهذه الوسائل ؟

و ما تداعيات هذا الإدمان أو التعاطي لوسائل التواصل الإجتماعي على حيتنا اليومية ؟

أكبر الأضرار و المشاكل التي سببتها وسائل التواصل الإجتماعي لمجتمعنا

( لقد أدمنت وسائل التواصل الإجتماعي منذ حوالي 3 سنوات , في أول مرحلة الإدمان وبسبب ظهور وباء كورونا

و و قف حركة العيش في العالم و جلوس الكل في بيته في تلك الفترة اكتشفت تطبيق للفيديوهات القصيرة ،

أثار ذلك التطبيق إعجابي من ما جعلته من المفضلات في هاتفيو أصبحت كل ما وجدت وقت فراغ من أعمال

البيت أتجه مسرعت نحو هاتفي النقال للمشاهدة و التصفح حيت أصبحت أشاهد أكثر من 200 فيديو قصير كلما مسكت الهاتف

النقال في يدي ، بدون الخروج لا بمعلومة و لا بفائدة ، لكن لو تعلموان الشعور الذي يراودني عند إنتهائي

من أشغال البيت و حملي لهاتف و كأنها نشوة كأنني أخدت جرعتي من مخدر وهاكذا ) مقتبس .

صناع المحتوى و تأثيرهم السلبي على المجتمع

هذه فقط قسط مستهلك لوسائل التواصل لإجتماعي ، فما بالك في صانع محتوى خصوصا أنه المنصاj

أصبحت تعطي أرباحا لصناع المحتوى و تخيل أن هناك من لديه محتوى تافه و أصبح

يتقاضا نقودا أكثر من شخص وهب حياته للعلم و نشر الفائدة ،

المهم لكي نخرج من نطاق موضوع التفاهة و لأنه موضوع كبير جدا

يلزمنا مقالات كثيرة وليست مقالة واحدة ، فوسائل التواصل الإجتماعي سببت فوضى عارمه جدا فنطاق التفاهة،

حيت أصبحت المحتويات الأكثر ظهورا هي المحتويات التافهة ، ليتسبب ذلك ليس فقط بإدمان الناس وسائل التواصل الإجتماعي بل أصبحت

النسبة ،الأكبر منهم لا من المتتبعين أو من صناع المحتوى منحازين أكثر للمحتويات التافهة و الإنحالال الأخلاقي خاصة في دولنا العربية ،

و المعضلة الأكبر التي وصلنا لها الآن هي عمل تحديات مباشرة على بعد المنصات حيت أنه يرفع تحدي تافه

بجميع المقاييس و من يحصل على نقات أكبر يفوز بالمسابقة التي تكون مسابقة على من يدغط أو ما يسمى

ب(تكبيس) عليه أو من تأتيه تصله الهداية أكثر من المتابعين هو الفائز فقط وليس من حل معادلة أو إنجاز هام يفيد به المتابعين ،

و الخاسر يحكم عليه الفائز بأحكاما جد منحطة و غير أخلاقية أبدا ،وأصبحت هذه الطرق لربح المال تعد من طرق الربح السريع ،

و عدم تطلبها الخبرة في أي مجال فقط الرقص و أشياء كهذه كافية لكي تتقاضا أكثر من القاضي ،

فقط ببيع أخلاقك و مبادئك و مشاركت خصوصياتك و حرمتك والكذب على متابعينك ،

وهناك من يتأثر بهكذا حياة ويجدها سهلة ويتجه

نحوها رغم أنها طريق الهلاك بالنسة لإنسان جاهل و لايعرف التعامل معها .

تجعلنا وسائل التواصل الإجتماعي ننحصر فيمقارنات مع بعضنا البعض

وكما نرى في العالم الان اصبحت وسائل التواصل الاجتماعي قد تشجعها على مقارنه انفسنا

بالاخرين عندما نرى حياه الاخرين على مظهرها الافضل العلمين تواصل الاجتماعي يمكن ان يؤدي ذلك الى انخفاض الثقه بالنفس

وزياده الضغط الاجتماعي ، ويجعلنا نحاول الوصول إلى تلك الأشياء التي ليست لدينا بسرعة ،

من ما يجعل البعض منا لا يفكر في الوسيلة التي سوف توصله لتلك الأشياء ويصبح البحث عن الوسيلة الأسرع ونحن نعرف الطرقة الأسرع للوصول ماهي و كيف هي .

تساهم وسائل التواصل الاجتماعي في انتشار المعلومات الزائفه

وسائل التواصل الاجتماعي تمكن من انتشار الاخبار والمعلومات الزائفه والغير صحيحه بسرعه ، هذا يمكن ان يؤدي الى نشر معلومات مضلله وتشويشة للرأي العام.

وفي الخاتمه سنخبركم انه على الرغم من الفوائد الكبيره فهناك أضرار لوسائل التواصل الاجتماعي ، فييجب ان نكون حديرين و واعين لتلك الاضرار السلبية ، ونتعلم كيفيه استخدام هذه الوسائل بشكل صحيح ومتوازن ، يجب ان تكون وسائل التواصل الاجتماعي اداه لتعزيز العلاقات وتعزيز الصحه النفسيه وليس لتدميرها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى